منتديات بيت كاحل الرسمية

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائره اهلاوسهلا بكم في منتديات بيت كاحل الرسمية يرجى التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو في منتديات بيت كاحل الرسمية
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام ألى اسرة منتديات بيت كاحل الرسمية سنتشرف في تسجيلك

شكرا cheers
أدارة منتديات بيت كاحل الرسمية

    من ابطال عملية النورس في بيت كاحل

    شاطر

    eng.atawneh
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 6
    نقاط : 16
    تاريخ التسجيل : 12/12/2010

    من ابطال عملية النورس في بيت كاحل

    مُساهمة من طرف eng.atawneh في 12/19/2010, 9:41 pm

    طالب محمد العصافرة
    الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين _ القيادة العامة

    ( سأعود وسأظل أقاتل حتى أخر نقطة من دمي طبعاً كل هذا متروك لتنظيمي الذي يحدد لي مكان نضالي من أجل الثورة ومن أجل فلسطين )
    والرفيق طالب العصافرة ينتمي إلى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين _ القيادة العامة وهو من مواليد 1973 من بلدة بيت كاحل في الخليل حكم بالإعدام ثم بمؤبدين وقضى في معتقلات العدو تسع سنوات وخمسة أشهر .
    سعيد جداً
    _ ويقول الرفيق العصافرة رداً على سؤال : أنا سعيد جداً لخروجي من السجن لان هذا الخروج سيتيح لي مرة أخرى العودة إلى القتال في صفوف رفاقي في الجبهة الشعبية _ القيادة العامة . وفي صفوف الثورة الفلسطينية .
    دون تمييز
    عن رأيه في مدلولات ( النورس ) قال الرفيق العصافرة : هذه العملية لها دلالاتها الكبرى من الناحية السياسية . حيث أن القائد أحمد جبريل ورفاقنا أجبروا العدو على إطلاق عشرات المناضلين و المناضلات من معتقلاته . والاهم في هذه العملية أن قيادة الجبهة جسدت الوحدة الوطنية الفلسطينية بإطلاقها مناضلين لكافة الفصائل دون تمييز ودون تفضيل . وهذا شيء مهم لأنه يساعد ثورتنا على الاستمرار في النضال من أجل التحرير الكامل .
    القرحة
    لقد ضربوني بوحشية على معدتي وجسدي فتسبب لي من جراء ذلك إصابتي بداء القرحة كما يدل على ذلك التقرير الطبي الموجود في حوزتي . هذا بالإضافة إلى أنهم ضربوني على أذني فأضعفوا سمعي .
    تحية
    _ هل من كلمة تقولها ؟
    اوجه التحية إلى القائد أحمد جبريل كما أوجه التحية إلى الجماهيرية الليبية التي استقبلتنا أحسن استقبال .و أعاهد أيضاً رفاقي الذين ما زالوا قيد الأسر بأنني سأتابع الطريق تحت قيادة تنظيمي لتحريرهم عنوة عن العدو المجرم . فالتحرير الحقيقي هو الذي يتم بإرغام العدو وقهر أدواته . ولايتم عن طريق الاستغاثة و الاستجداء . كما يفعل حاكم مصر السادات الخائن .



    سميح عايد محمود العصافرة
    الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة

    سميح عايد محمود العصافرة ( 31 عاماً ) اعتقل بتاريخ 26/10/1969 من قبل رجال العدو الصهيوني بينما كان في منزله في الخليل بتهمة مزاولة النشاطات السرية " و الشغب " و إلقاء المتفجرات ، و لقد حكم بالسجن لمدة خمسة عشر عاماً مع الأشغال الشاقة ...
    تحدث عن معاناته أثناء التعذيب فقال : كانوا يعصبون عيني و ينهالون علي بالضرب بالأيدي و الأقدام ، والقضبان الحديدية ، و كانت أصواتهم ترتفع مهددة أياي بالتصفية الجسدية ، وكان صمتي إزاء ما يفعلون يثير فيهم حمى الجنون ويدفعهم لتجريدي من ملابسي و ضربي في بطني و مثانتي بكعوب أحذيتهم .. ولقد تصاعدت شدة التعذيب حين نقلوني إلى غرفة أخرى في نفس المكان جرداء و منارة بضوء صغير شبيه بـ " النواصة " وقاموا بتعريتي كاملاً و راحوا يسكبون على جسدي ماء بارداً ، وبعد ذلك علقوني من يدي المربوطتين للخلف في السقف و أخذوا يضربونني بعصى مطاطية في عضوي التناسلي إلى أن غبت عن الوعي ،و حين أفقت وجدت نفسي معلقاً على الأرض في غرفة أخرى ، ينتصب أمامي ضابط مخابرات إسرائيلي ، عرفت فما بعد أن اسمه " موسى" كان هذا الوغد يستجوبني بلا مبالاة باردة وكأن أمري لا يعنيه البتة ، و لكنه فجأة تحول إلى وحش كاسر حين جاءت إجاباتي معاكسة لما كان يتمناه ، و هجم علي و راح يرفسني في وجهي و عنقي بشدة عظيمة ، ثم تركني بعد أن أرهق نفسه وخرج غاضباً ، لقد استمرت عملية تعذيبهم لي مدة ثلاثة أشهر أحالوني بعدها إلى محكمة التحليل العسكرية التي حكمت علي بالسجن لمدة خمسة عشرة سنة مع الأشغال الشاقة ...
    و عن السؤال حول المعاملة داخل سجون العدو أجاب الرفيق العصافرة : إن عدد الوفيات بين السجناء المناضلين يفوق العشرات سنوياً ، فضلاً عن الأمراض العصبية و العضوية الناتجة عن سوء المعاملة و انعدام أبسط المقومات الصحية والغذائية ، أعتقد هذا دليل كاف على نوعية المعاملة التي تعاملنا بها إدارة سجون العدو الصهيوني .
    _ بعد كل الذي عانيته داخل سجون العدو ماذا تستطيع القول بشأن عملية " النورس " ؟
    إن عملية النورس هي بالنسبة لي و لكل رفاقي و أخواني الذين حرروا معي و بالنسبة لكل أحرار العالم تعتبر واحدة من أخطر العمليات الثورية في تاريخ نضالنا المعاصر ، من حيث كونها تجمع بين عنصرين أساسين : الذكاء والشجاعة و لولا هذين العنصرين المهمين اللذين امتازت بهما أساليب رفاقنا في الجبهة الشعبية – القيادة العامة – لما رضخ العدو بكل جبروته لهذه المطالب المستحيلة
    يستجيب للقوة
    _ كيف ننظر إلى توقيت العملية ؟
    أتت " النورس " في الوقت الذي يزور فيه كارتر نظام السادات و فلسطين المحتلة لإتمام صفقة الخيانة و التآمر ، أتت لتؤكد أمام الجماهير أن العدو لا يستجيب للسادات المتخاذل ، و إنما فقط يستجيب للقوة ، إنه لا يفهم إلا بهذه اللغة ، وهذه اللغة هي الأسلوب الوحيد الذي يجب اتباعه في حربنا الطويلة والمستمرة لا لإسقاط السادات وعملائه والأنظمة الأخرى المتواطئة معه و حسب و إنما أيضاً لإسقاط كافة الحلول الإمبريالية و تحقيق النصر المؤزر على العدو الصهيوني لتحرير كل أرضنا ، فالتحرير لا يتم بالاستجداء و الضعف و إنما يتم عن طريق العنف و إنما يتم عن طريق العنف الثوري و المواجهة النضالية اليومية المستمرة.

    محمد محمود جابر العصافرة
    الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة

    تاريخ الولادة : 1938 في بيت كاحل ، قضاء الخليل
    الوضع الاجتماعي : متزوج و له أربعة أبناء
    اعتقل في 26/10/1969 ، بينما كان في بيته في الأرض المحتلة بتهمة انتمائه للجبهة الشعبية – القيادة العامة- وإدخال السلاح .
    تحدث عن مراحل التعذيب التي مر بها فقال : لقد اقتادوني إلى سجن الخليل و وضعوني في زنزانة انفرادية لا يتجاوز حجمها المترين وفي الهزيع الأخير من كل ليلة كان يأتي إلى رجال الأمن ليقتادوني إلى غرفة التعذيب و هناك كانوا يحيلون عقلي و جسدي إلى حقل لتجارب كل أدوات التعذيب ، فبعد أن استنفذوا معي طرق إطفاء السجائر وإدخال الأسلاك في عضوي الجنسي و ضربي بالسلاسل الحديدية ، أدخلوني في كيس مملوء بالقطط التي كانت تقوم بنهشي بمخالبها و أنيابها إلى أن يغمى علي ، إن هذه الطريقة في التعذيب كانت من أصعب الطرق بالنسبة لي حتى أنني كدت أفقد عقلي بسببها 0
    بعد تعذيب استمر ستة أشهر حكمت علي إحدى المحاكم الصورية بالسجن لمدة خمسة عشر عاماً أمضيت سنة كاملة منها في سجن عسقلان و سنتين في سجن بيت ليد ، و أربعة سنين و نصف في سجن السبع و سنتين في سجن نابلس و أخيراً ثلاثون يوماً في سجن الخليل الذي حررت منه بفضل عملية النورس التي نفذها رفاقي في الجبهة الشعبية – القيادة العامة .
    ما هو رأيك بعملية النورس ؟
    في الحقيقة إن هذه العملية البطولية هي في نظري من أخطر أنواع العمليات ، حيث أنها أكدت للعالم أجمع بطلان وهشاشة الصورة التي يضع فيها العدو نفسه ، و كشفت سخافة ادعاءاته بأنه قوة لا تلين وذلك من خلال رضوخه الفاضح لمطالب رفاقنا الأبطال دون قيد أو شرط ...

      الوقت/التاريخ الآن هو 9/24/2017, 5:50 pm